الناشطة الريفية نوال بنعيسى تغادر المغرب سرا وتطلب اللجوء السياسي في هولندا

جزء من ملصق لمنظمة أمنستي أنترناشال حول الريف وحول نوال بنعيسى

قدمت الناشطة المغربية من منطقة الريف نوال بنعيسى طلب اللجوء السياسي الى السلطات الهولندية خلال الأيام الماضية، بعدما نجحت في مغادرة المغرب بطريقة غير معروفة، علما أن الدولة كانت تمنعها من المغادرة تحت مبررات شتى.

وتسرب خبر مغادرتها المغرب وطلب اللجوء في هولندا منذ أيام الى الصحافة، وأكدت بنفسها في تصريحات للجريدة الرقمية “أنوال برس” الثلاثاء من الأسبوع الجاري صحة هذا الخبر، مشيرة في هذا الصدد اتخاذ القرار بعدما منعتها شرطة من مغادرة الحسيمة نحو أمستردام لحضور نشاط علاوة على سياسة التضييق التي تعاني منها منذ اندلاع الحراك الشعبي في الريف ومنها الحكم عليها بشهور سجن غير نافذة بسبب نشاطها.

وكانت الدولة المغربية قد سربت الى بعض الصحف عدم صلاحية جواز بنعيسى وكذلك ابنها، ولكنها بنفس الجواز سافرت سرا الى هولندا، حيث الجواز له صلاحية علاوة على التأشيرة.

وتعتبر نوال بنعيسى من أبرز وجوه الحراك الشعبي في الريف، هذا الحراك الذي طرح ملفات اجتماعية آنية مثل الحق في التطبيب والشغل والدراسة الجامعة، ووجد النشطاء أنفسهم أمام اتهامات بالانفصال. وقد يساعد حضورها في الخارج في مزيد من إلقاء الضوء على مطال الحراك الشعبي في الريف وخاصة قضية المعتقلين الذين تعرضوا لأحكام قاسية للغاية.

وارتفع عدد المغاربة المنتمين الى شمال البلاد الذين طلبوا اللجوء السياسي في مختلف الدول الأوروبية مثل بلجيكا وهولندا وألمانيا والنروج واسبانيا، بشكل لم يشهده المغرب من قبل.

Hits: 3

Sign In

Reset Your Password