بعد الراب وملاعب كرة القدم، المنع يطال الجامعة بحرمان الباحث الأمين مشبال من تقديم أطروحة الدكتوراه حول خطاب ابن كيران

رئيس الحكومة السابق عبد الإله ابن كيران

أصبح “المنع” من الأسس التي تعتمدها الدولة المغربية في مختلف القطاعات الى مستويات مقلقة للغاية، وآخر ضحية لهذا المنع المقنع هذه الأيام الباحث والمعتقل السياسي السابق الأمين مشبال الذي جرى حرمانه من مناقشة أطروحة الدكتوراه التي أعدها حول خطاب رئيس الحكومة السابق عبد الإله ابن كيران.

وقضى الأمين مشبال سنوات في البحث وإعداد أطروحة الدكتوراه التي تحمل عنوان “بلاغة الخطاب السياسي والسجالي عند عبد الإله ابن كيران”. وبعدما جرى قبول الأطروحة وتحديد تاريخ لمناقشتها في كلية الآداب والعلوم الإنسانية في تطوان، يتفاجأ الباحث بالتأجيل تحت مبررات منها تزامن المناقشة مع الامتحانات.

لكن مبرر التأجيل غير مقنع نهائيا بحكم عدم تحديد تاريخ للمناقشة علاوة على الأخبار التي تسربت ومفادها وقوف وزارة التعليم وراء المنع وربما رغبة من الدولة بتفادي إلقاء الضوء على رئيس حكومة مزعج للغاية بتصريحات السياسية ولا يروقها أن يصبح موضوعا للبحث العلمي. واعتبر الأمين مشبال، أن الحديث عن تدخل مباشر لوزير التعليم وتأجيل المناقشة لأجل غير مسمى ” ظلم وحيف في حقي وتدخل سافر في البحث العلمي ورجوع لأيام البصري والتعليم”، وفق جريدة شمال بوست. وعلق الأستاذ الجامعي والمتخصص في علوم الاعلام عبد العزيز طريبق على المنع “فين غاديين بنا هاذوا” في مقال له حول المنع في الجريدة الرقمية برس تطوان. وأعرب الكثير من المثقفين والاعلاميين عن امتعاضهم من هذا المنع الذي طال المجال الأكاديمي.

ويعتبر الأمين مشبال من معتقلي حركة الى الأمام في السبعينات ومن مؤسسي الموجة الثانية من الصحافة الجهوية في مدينة تطوان إبان التسعينات بعد موجة رواد الاستقلال في الأربعينات والخمسينات، ولا يلتقي نهائيا مع الإسلام السياسي، وتأتي أطروحة الدكتوراه التي أعدها ضمن تحليل الخطاب لسياسي استطاع ما بين العفوية والتغليط والشعبوية إقناع فئات هامة من الشعب المغربي ببرنامجه الانتخابي، الأمر الذي يستحق البحث والدراسة. وتعج كليات علوم الاعلام في الغرب بالدراسات حول الخطاب السياسي للزعماء السياسيين بحكم راهنية الموضوع وأهميته لأن الخطاب من أبرز تجليات العملية الانتخابية وممارسة السلطة بعيدا عن الكثير من المواضيع الأقرب الى التجريد.

ويأتي هذا المنع الذي يطال المجال الأكاديمي في إطار موجة من المنع التي مست مختلف الأشكال الثقافية والفنية مثل أغاني الراب وتيفوات الجماهير الرياضية وحرمان تمويل الأعمال الثقافية الجادة التي تنتقد السلطات. وبهطا يكون الأمين مشبال قد تعرض في شابه الى الاعتقال والتعذيب، والآن بعد التقاعد ورغبته تتويج حياته العملية والعلمية ببحث الدكتوراه، تعود السلطات الى ممارسة تعسف ضده.

 

Hits: 2262

Sign In

Reset Your Password