العالم يفقد العالم الكبير ستيفن هوكينغ صاحب نظرية الانفجار العظيم في نشأة الكون

الفزيائي الشهير ستيفن هوكينغ

توفي الفزيائي الشهير ستيفن هوكينغ الأربعاء 14 مارس 2018 في مدينة كامبردج البريطانية  عن سن تناهز 76 سنة بعدما خلف كتبا وأبحاثا جعلت منه أحد أبرز العلماء في التاريخ وتتم مقارنته بعلماء من حجم نيوتن وإنشتين.

وكان هذا العالم الذي ولد سنة 1946 يعاني من مرض منذ أن بلغ 22 سنة من عمره وقال الأطباء بوفاته في ظرف سنتين وقتها، ولكنه عاش 54 سنة بعد ذلك، حيث درس في أكسفورد ولاحقا في كامبردج التي سيعمل فيها مدرسا وباحثا وليقدم للعالم مجموعة من الأبحاث العلمية ومنها ما يفسر إنشاء الكون وخاصة نظرية بيغ بانع التي أثارت الكثير من الجدل لاسيما وأنه كان ينفي وجود الله. ولم يمنعه المرض الذي أقعده نهائيا عن الحركة والكلام من التدريس والبحث العلمي ليصبح مرجعا في هذا الشأن.

وكان هوكينغ يعاني من التصلب الجانبي الضموري وهو مرض عصبي انتكاسي يصيب الخلايا العصبية الحركية لدى الشخص البالغ، وتتسبب له بالشلل وجعله لا يستطيع التكلم إلا بواسطة جهاز كومبيوتر بصوت اصطناعي تحول إلى سمة مميزة له. ولزم هوكينج كرسيا متحركا معظم سنوات حياته. ومع تدهور حالته اضطر إلى الحديث عبر جهاز إلكتروني والتواصل مع الآخرين بتحريك حاجبيه.

وبقي العالم بدون مرجع علمي بعد رحيل إنشتين في الخمسينات، ولم ينجح أي عالم في شغل مكانه حتى برز هوكينغ سنة 1988 بكتاب الشهير “تاريخ موجز للزمن” الذي بسط فيه نظريات إنشاء الكون بشكل سلس حتى يتمكن الإنسان العادي من فهم كيف يعمل هذا الكون الفسيح. وباع من هذا الكتاب ما يفوق 12 مليون نسخة ورقية وعشرات الملايين من النسخ الرقمية التي يتداولها الباحثون عبر الإنترنت.

وألف كتبا عديدة أخرى منها “الثقوب السوداء والأكوان الناشئة”، وهي محاضرات متعددة حول نشوء الثقوب السوداء التي تبتلع الكواكب وتنتج عنها عوالم جديدة. ومن ضمن آخر مؤلفاته “التصميم العظيم” رفقة عالم آخر وهو ليوناردو ملودينو الذي يتحدث فيه عن الانفجار العظيم لخلق الكون بعيدا عن أي إله.

Hits: 21

Sign In

Reset Your Password