ماذا كان سيحدث لو نجحت روسيا في شراء سبتة سنة 1899/د. حسين مجدوبي

صورة لمدينة سبتة في أوائل القرن العشرين

التنقيب في التاريخ يفاجئ الباحث والقارئ الشغوف بدراسة أحداث الماضي بمعطيات مثيرة، وأحيانا تكون المفاجأة كبرى لا تخطر على البال خاصة إذا جرى طرح السؤال: ماذا كان سيحدث لو تحقق ذلك الحدث التاريخي ولم يكن فرضية فقط. وهناك أبحاث من هذا النوع تراهن على التكهن وتعتمد على ما يمكن تصنيفه ب “الخيال الأكاديمي”.

وعليه، هناك معطيات حول أجندة أحداث تم طرحها  لو كانت قد انتقلت الى التطبيق وتجاوزت المقترح لأحدثت تغييرات هامة  وغيرت نسبيا  بعض مسارات التاريخ بشكل أو آخر خاصة في مناطق معينة كانت مرشحة لاحتضان تطورات هذه  الأحداث.  وغالبا ما تعالج روايات الخيال العلمي مثل هذه المواضيع حيث يتم استغلال نظرية السفر عبر الزمن سواء بالعودة الى الماضي أو المستقبل لتغيير أحداث تاريخية معينة.

وهكذا، المتعارف عليه هو حلم روسيا منذ القرن التاسع عشر دائما بالسيطرة على منطقة بحرية قريبة من مضيق جبل طارق بسبب استراتيجية هذا المعبر البحري. وتفيد معطيات تاريخية برغبة موسكو سنة 1899 شراء مدينة سبتة المحتلة من اسبانيا، وتحدثت الصحافة الأوروبية وتقارير وزارات الخارجية الغربية ومنها البريطانية عن هذا المعطى بسبب تأثيراته الكبيرة في حالة ما إذا كان قد ترجم الى فعل ملموس.

وتوجد معلومات تاريخية عن رغبة اسبانيا في لحظة من اللحظات منح بريطانيا سبتة مقابل صخرة جبل طارق، وأشهر هذه المحاولات تلك التي صدرت عن بريمو دي رفييرا سنة 1913 عندما كان حاكما عسكريا في إقليم قادش، ولم تنجح هذه الصفقة بسبب تحفظ الطبقة السياسية الإسبانية وقتها، كما لم ترحب بها لندن كثيرا. وكان هذا الجنرال من الذين دافعوا عما يعرف ب “تيار الانسحاب”، أي الانسحاب من المغرب في السنوات التالية للحماية سنة 1912 بسبب الخسائر المالية والبشرية في حروب الريف، وانتهى به المطاف الى الجنيرال الذي سيقضي على ثورة الريف في العشرينات مستعملا الغازات السامة.

لكن فكرة شراء روسيا القيصرية سبتة تبقى من المعطيات التاريخية التي نادرا ما جرى البحث بشأنها وخاصة من طرف المؤرخين. في هذا الصدد، كانت صحيفة دايلي ميل البريطانية قد نشرت يوم 10 نوفمبر 1899 مقالا يفيد بوجود أخبار تتحدث عن عزم روسيا اقتناء مدينة سبتة من اسبانيا. ويربط المقال هذا المعطى باتفاق غير معلن بين فرنسا واسبانيا وروسيا لمحاصرة بريطانيا. وكانت روسيا ترغب في قاعدة بحرية لها بالقرب من أوروبا وبالضبط في معبر مضيق جبل طارق، ووقع اختيارها على سبتة. وكانت اسبانيا قد فقدت سنة 1898 كل من كوبا والفلبين في مواجهة  الولايات المتحدة، كما كانت الولايات المتحدة تفكر في الاستحواذ على جزر الكناري وسبتة ومليلية المحتلتين. واهتمت عدد من الدول بالسيطرة على هذه المناطق ومنها بريطانيا.

واضطرت حكومة اسبانيا الى تكذيب الخبر  يوم 10 نوفمبر 1899، مؤكدة تشبتها بمدينة سبتة لتبقى تحت السيادة الإسبانية. ورغم التكذيب، تناولت الصحافة الأوروبية ومنها الفرنسية والألمانية هذا الخبر بحكم ما كان يشكله المغرب لمعظم الدول الأوروبية التي كانت ترغب في احتلاله وخاصة الدول الأربع، فرنسا وألمانيا واسبانيا وبريطانيا. وعادت دايلي ميل الى الحديث عن زيارة مهندسين روسيين الى سبتة ودراسة تحصيناتها، مشيرة الى أن سبتة التي لا تشكل الكثير لإسبانيا ستكون ذات موقع استراتيجي حاسم إذا سقطت في يد قوة مثل روسيا.

وكانت مدريد دائما تنفي هذه الفرضية، ومن خلال جرد في صحافة تلك الحقبة الزمنية، تبين زيارة وزير خارجية روسيا الدبلوماسي المخضرم موراييف الى اسبانيا خلال أكتوبر 1899 وتباحث مع رئيس حكومة مدريد فرانسيسكو سيلفيلا حول قضايا متعددة ومنها هزيمة اسبانيا في حرب كوبا ضد الولايات المتحدة سنة 1898 وكيف دفعتها الأخيرة للتخلي عن الفلبين ومستعمرات أخرى بل وهددت باحتلال جزر الكناري وسبتة ومليلية. ويبدو أن روسيا رغبت في موطئ قدم في مضيق جبل طارق وربما فكرت مدريد في تحالف مع روسيا القيصرية، وبهذا وجدت موسكو في رغبة مدريد التحالف مع حلفاء ليس فقط للرد على هزيمة كوبا بل تحسبا لتعاظم قوة بريطانيا ومخططاتها الجديدة خير مناسبة لطرح المقترح. وكانت تلك الزيارة هي مصدر الأخبار حول نية روسيا شراء سبتة لتكون قاعدة بحرية لها.

وكانت روسيا القيصرية قد بدأت تهتم بغرب البحر الأبيض المتوسط نهاية التسعينات من القرن التاسع عشر، ولهذا كانت من الدول التي حضرت مؤتمر الجزيرة الخضراء سنة 1906 حول استعمار المغرب، بينما كانت قد تجنبت حضور مؤتمر مدريد سنة 1880 الذي عالج مستقبل المغرب.

لم يحظى هذا الموضوع بالبحث التاريخي رغم وجود معلومات حول الضجة التي أثارها ومنها معالجة البرلمان الإسباني للموضوع في جلسة برلمانية  يوم 16 نوفمبر 1899، وقد يكون الأرشيف الروسي يتوفر على مخططات روسية لشراء سبتة لم يتم تفعيلها بسبب صعوبة الظروف وقتها. لكن المعطى التاريخي هو اهتمام روسيا بمضيق جبل طارق كان دائما حاضرا منذ نهاية القرن التاسع عشر الى يومنا هذا.

الشغف الاستراتيجي لروسيا بمضيق جبل طارق لم يتراجع مع الاتحاد السوفياتي بل مباشرة بعدما بدأت الأخيرة تتوفر على أسطول يجوب البحار حتى أصبح تمركز سفنها بالقرب من مضيق جبل طارق ثابتا بهدف  رقلة الامدادات الغربية في حالة حدوث الحرب. وتعود روسيا خلال السنوات الأخيرة الى لتمركز عبر سفنها في منطقة جبل طارق منذ احتضان  اسبانيا سنة 2013 منظومة الدفاع الصاروخي “الذرع الصاروخي” في قاعدة روتا بإقليم قادش.

وعليه، ماذا كان سيحدث لو نجحت روسيا في شراء سبتة؟ الجواب بين الخيال العلمي والخيال الأكاديمي.

Sign In

Reset Your Password