الرئيس الموريتاني: موقفنا هو الاعتراف بالدولة التي أعلنتها البوليساريو

الرئيس الموريتاني محمد الغزواني

قال الرئيس الموريتاني محمد ولد الغزواني الجمعة في ندوة صحفية أن موقف بلاده من نزاع الصحراء هو الاعتراف بما يسمى الجمهورية الصحراوية، ويعتبر ذلك من ثوابت السياسة الخارجية للبلد. وكان المغرب يراهن على تغيير مع الرئيس الجديد لكنه لم يحصل.
وأبرز في الندوة أن موقف موريتانيا “هو الاعتراف بالجمهورية الصحراوية وتبني موقف الحياد الإيجابي”، مبرزا أن “موريتانيا تقف على نفس المسافة من جميع الأطراف وهو الموقف الثابت الذي لا تغيير فيه”.
واعتادت موريتانيا استقبال مسؤولين من البوليساريو وإن كانت لم ترخص بفتح سفارة رسمية لجمهورية البوليساريو في نواكشوط، وفشلت في تطوير علاقاتها مع المغرب بسبب موقفها من الصحراء. وكان المغرب يأمل في تغيير الرئيس الجديد لموقفه من نزاع الصحراء وتجميد الاعتراف أو التقليل منه، لكنه استمر على منوال سالفيه في المنصب.
وتؤكد موريتانيا من خلال التصريحات الجديدة للرئيس رؤيتها الى العلاقات مع المغرب والتي تقوم على الاعتراف بالصحراء دولة، إذ يهيمن تيار وسط الإدارة في هذا البلد ووسط الأحزاب والجيش تدافع عن الدولة الصحراوية التي أعلنتها البوليساريو لأنها تعتبرها أحسن فاصل مع المغرب. وهذا الموقف يبرز غياب ثقة الموريتانيين تجاه جارهم الشمالي المغربي.
وتعتبر موريتانيا عضوا ملاحظا في المفاوضات التي تجري بين المغرب وجبهة البوليساريو تحت إشراف الأمم المتحدة، وكانت تسيطر على الشطر الجنوبي من الصحراء بموجب اتفاقية مدريد سنة 1975 قبل انسحابها سنة 1979.

Sign In

Reset Your Password