اعتقال رئيس تحرير جريدة أخبار اليوم الصحفي سليمان الريسوني

اعتقل أفراد من الشرطة الصحفي ورئيس تحرير جريدة أخبار اليوم سليمان الريسوني مساء اليوم الجمعةفي الدار البيضاء، ويعتقد أنه في الحراسة النظرية  من أجل التحقيق في ملف غريب للغاية.

وصرح أفراد من عائلة سليمان بانتشار عدد من أفراد الشرطة هذا المساء بالقرب من منزله، وعندما وصل وكان برفقة والدة زوجته، انقض عليه عدد من أفراد الشرطة وأركبوه في سيارة رباعية وانتقلوا به إلى وجهة غير معلومة. وتؤكد هذه المصادر رفض أم زوجة سليمان منحهم مفاتيح سيارة الصحفي، مما عارضها لممارسة غير لائقةوكشف محامي أن الأمر لا يتعلق باستدعاء بل باعتقال طالما أنه جرى احتجاز الصحفي ونقله الى مركز للشرطة، وقد يكون تحت الحراسة النظرية

ويعتقد أن سبب الاعتقال هو التهمة الغريبة التي تعرضها لها رئيس تحرير أخبار اليوم وهو محاولة التحرش ب مثلي جنسي في منزل الصحفي خلال الاعداد لفيلم وثائقي عن المثليين في المغرب

واشتهر سليمان الريسوني بمقالاته الجريئة في أخبار اليوم التي تنتقد الفساد في البلاد وخروقات حقوق الإنسان وتجاوزات الأجهزة الأمنية. وقد نددت مراسلون بلا حدود بهذا الاعتقال في بيان لها مساء اليوم، وكانت منذ أيام قد نبهت الى ما يتعرض له هذا الصحي من تشهير.

ومن المصادفات المثيرة أن جريدة أخبار اليوم التي تعتبر رائدة الصحافة المستقلة في البلاد حاليا، تعرضت لحملة ممنهجة باتهامات  غريبة، حيث جرى اعتقال مديرها توفيق بوعشرين بتهمة اعتداءات جنسية، وهو الملف الذي اعتبرته الأمم المتحدة غير منصف وشابته خروقات كثيرة وطالبت بالإفراج عنه. كما تعرضت صحفية من الجريدة نفسها وهي هاجر الريسوني بتهمة الإجهاض، بينما أكدت الخبرة الطبية عدم وجود إجهاض. والآن يحدث اعتقال مثير للتساؤل والتوقيت ضد رئيس تحرير الجريدة سليمان الريسوني.

كما يأتي هذا الاعتقال في ظل حملة تشهير خطيرة لم يشهد لها المغرب مثيلا منذ الاستقلال تستهدف عدد من الاعلاميين والحقوقيين والصحفيين.

Hits: 13261

Sign In

Reset Your Password